العدد: 1032

إتلاف 900 كجم من السمك المصري

أسماك في أسواق غزة.. سم يتسلل لأجساد المواطنين
2017-02-12   21:34

الاستقلال/ عبدالله الشوربجي

عادت الأسماك المصرية المهربة عبر الانفاق تغزو أسواق قطاع غزة بعد أن انقطعت خلال الفترة الماضية, والتي يتم اصطياد بعضها من البحر، وأخرى من برك المياه العذبة أو المالحة، ولم تكن تلك الاسماك بعيدة عن الغش حيث أتلفت وزارة الزراعة خلال الآونة الاخيرة كميات كبيرة بعد أن وقع عدد من المواطنين ضحية جشع التجار. 

 

واشتكى العديد من المواطنين من وجود كميات من الاسماك المصرية الفاسدة في الأسواق والتي بدورها تسبب أمراضاً لنسبة كبيرة منهم, بالإضافة الى شكاوى الصيادين من تأثير دخول تلك الاسماك على رزقهم كونها تتواجد في الاسواق بكميات كبيرة .

 

بالرغم من وضع تلك الاسماك في حاويات أسفنجية مكسوة بالثلج، إلا أن رحلة نقلها التي تستغرق ساعات طويلة،  وكذلك مدة عرضها في الاسواق ، الامر الذي تعرض أنواعاً منها للفساد والتلف، ويرفض بعض التجار إتلافها، فيقومون بخلطها بأسماك طازجة يضعونها أعلى البسطات، بينما الفاسد منها يتم تغطيته في الأسفل.

 

وكانت الإدارة العامة للثروة السمكية في وزارة الزراعة بغزة، أتلفت قبل عدة ايام كميات كبيرة من الأسماك الفاسدة الواردة من مصر عبر الأنفاق، بعد ضبطها في أحد أسواق قطاع غزة، وتقدر هذه الكمية بحوالي 900 كيلو جرام.

 

مقاطعة تامة

 

المواطن سامر الشافعي  من سكان مدينة خانونس والذي قضى عدة اعوام في مصر يقول":" لم يسبق لي شراء الاسماك المصرية من أسواق غزة، نظرا لعدم نظافتها نتيجة اصطيادها من البحيرات الملوثة".

 

واضاف  الشافعي لـ"الاستقلال "بالرغم من ارتفاع اسعار الاسماك المحلية إلا انني اقبل عليها وابتعد عن الاسماك المصرية", موضحا أن مصدر الاسماك التي تباع في الاسواق الغزية هي البحيرات الملوثة والبرك العذبة المنتشرة في المدن المصرية القريبة من قطاع غزة.

 

وحمل الشافعي  بعض التجار المسؤولية الكاملة عن بيع كميات الاسماك الفاسدة في الاسواق لتجنب خسارة تلف تلك الكميات المتواجدة لديهم .

 

أضرار خطيرة

 

اما المواطن محمد بربخ أكد انه من المواطنين الذين يقبلون على شراء الاسماك المصرية لانخفاض اسعارها مقارنة باسعار الاسماك المتواجدة في الاسواق المحلية في قطاع غزة ، مشيرا الى انه بعد قيام الجهات المختصة بضبط كميات من الاسماك المصرية الفاسدة في الاسواق المحلية قرر الامتناع عن شرائها والعودة الى شراء الاسماك المثلجة مرة اخرى .

 

وطالب بربخ  في حديثه لـ "الاستقلال" الجهات المختصة بأحكام  الرقابة على الانفاق التي تأتي منها الاسماك وتخصيص فرق مختصة لمتابعة اسواق بيع الاسماك المصرية, لان الاضرار التي يسببها فساد الاسماك، كبيرة وخطيرة على المواطنين وخاصة الاطفال .

 

كميات كبيرة

 

من جهته تاجر الاسماك محمد الجحجوح، اوضح أن الاونة الاخيرة شهدت دخول كميات كبيرة من الاسماك المصرية الى القطاع ، مبينا أن تلك الكميات تتراوح ما بين 2- 6 طن يوميا عبر الانفاق حيث تأتي في صناديق مغلفة بالكلكل, ومحاطة بكميات من الثلج للحيلولة دون فسادها.

 

وأشار الجحجوح لـ"الاستقلال" الى وجود اقبال من قبل المواطنين على شراء الاسماك المصرية لانخفاض اسعارها مقارنة بأسعار الاسماك المحلية, لافتا الى أن الانواع المستوردة هي السلور و المليطه والسنفور .

 

وذكر أن طول المسافة التي يقطعها وصول الاسماك ودخولها عبر الانفاق ادى الى فساد كميات كبيرة منها, مؤكدا أن بعض التجار يستمرون بترويج الاسماك الفاسدة في الاسواق رغم علمهم بفسادها تجنبا لتكبدهم خسائر مالية.

 

وأعرب الجحجوح، عن أمله في استمرار دخول الأسماك المصرية غير الفاسدة, لأنها أنعشت الأسواق المحلية التي تعاني من عجز في الثروة السمكية نتيجة الحصار البحري المفروض على قطاع غزة منذ 10 سنوات .

 

معاناة مضاعفة

 

بدوره، أكد مسؤول اتحاد لجان الصيادين في اتحاد العمل الزراعي، زكريا بكر، أن السماح بدخول الاسماك المصرية بكميات كبيرة ساهم في زيادة معاناة الصيادين وضرب سوق الاسماك في غزة.

 

وقال بكر لـ "الاستقلال":" إن دخول الأسماك إلى القطاع أدى إلى توقف العديد من الصيادين عن ممارسة مهنة الصيد لحين إيجاد حلول مناسبة", مشيراً  إلى إن استمرار إدخال الأسماك المهربة سيضر بنحو 4000 صياد يعملون في القطاع.

 

وبين أن كميات الأسماك التي يتم إدخالها عبر الأنفاق, يتم بيعها في الاسواق الى جانب السمك الغزي  الامر الذي يزيد من الأعباء الملقاة على الصيادين، مؤكداً أن الاتحاد ليس ضد استمرار دخول الأسماك المصرية إلى الأسواق المحلية ولكن يجب أن يتم ذلك وفق ضوابط وشروط .

 

وطالب بكر، بتقنين عملية دخول الأسماك إلى القطاع بما يغطي السوق المحلية ولا يفيض عنها, ومنع استيراد أي نوع من الاسماك التي يتم اصطياده محلياً.

 

زيادة الرقابة

 

من جهته، كشف مدير الثروة السمكية في وزارة الزراعة، عادل عطا الله، عن وجود كميات فاسدة من الأسماك المهربة إلى القطاع عبر الأنفاق, وتقدر بـ900 كيلو تم ضبطها في الأسواق المحلية .

 

وأوضح عطا الله لـ"الاستقلال"، أن سبب فساد الأسماك المهربة يعود الى سوء الشحن والتخزين واحتجازها لساعات طويلة أثناء تهريبها عبر الأنفاق, مبيناً أن دور الوزارة يتمثل بزيادة الرقابة على الأسواق المحلية وتوعية التجار في كيفية النقل السليم .

 

وشدد عطا الله، على أهمية  استمرار دخول الأسماك المصرية لسد العجز في الأسواق المحلية وتلبية احتياجات المستهلكين.

ويذكر أن "إسرائيل" تسمح وفق اتفاقية التهدئة الموقعة مع الفصائل في العام 2014 التي أوقفت الحرب على غزة، بوصول الصيادين لمسافة 6 أميال بحرية لكنها تخترق اتفاق التهدئة وتلاحقهم على مسافة 3 أميال.

 

التعليقات

مواضيع مميزة

أقلام وآراء

الصحافة العبرية

كاريكاتير

  • 2014-11-10

  • 2014-03-24

  • 2014-03-23

  • 2014-03-22

  • 2014-03-22

  • 2014-03-22

  • 2014-03-19

  • 2014-03-17

  • 2014-02-17