العدد: 1032

الطفل "أنس".. الموت يسبق تحويلة العلاج
2017-02-12   21:05

 

                                                          الفارق يوم واحد

الاستقلال/ دعاء الحطاب

بدأت «أم أنس» تنسج في خيالها حياة طفلها بأبهى صورة تزينها ضحكاته البريئة التي احتلها الألم، وعيناها تراقبان عقارب الساعة، منتظرة اتصالا هاتفياً يعلمها بموعد سفر «أنس» لمستشفى المقاصد في القدس المحتلة، لينجو من الموت الذي يطوف حوله منذ أكثر من خمسة أيام في غرفة العناية المركزة  في إحدى مستشفيات قطاع غزة، بعد أن حصلت عائلة الطفل على تحويلة لعلاج ابنها بالخارج بعد طوال انتظار دام اكثر من عام.

 

ودقت الساعة معلنة مجيء منتصف الليل ليبدأ معها قلب «أم أنس» ينبض فرحاً، فقد اقترب موعد السفر، وما هي إلا دقائق مثقلات حتى جاء الاتصال المنتظر من المستشفى، ليوقع على قلب «أم أنس» صدمةٌ كادت أن تمزق قلبها من شدة الألم، بعدما أخبرها أحد الأطباء بوفاة طفلها بدلا من أخبارها بموعد تحويله لمستشفى المقاصد الذي حصل عليه قبل يوم واحد فقط من وفاته.

 

 

قلب الأم المنفطر على فلذة كبدها، وكلماتها المتلعثمة المتسرعة وأنفاسها المتقطعة لمن حولها ودموعها التي لا تكاد تتوقف تحاكي لسان حالها، لتوقظ جميع من في البيت، وتركض مسرعة إلى المستشفى لاحتضان طفلها الذي كان موته أسرع من تحويله للعلاج بالخارج .

 

"أنس الجبالي" البالغ من العمر عاماً ونصفاً، طفلٌ جاء إلى الدنيا ببراءة الأطفال لا يعرف شيئاً سوى الألم الذي يحتل جسده ليكون غصة تحرق قلبي والديه كلما نظرو إليه عاجزين عن تخليصه من أوجاعه، حيث يعاني من رباعية في القلب ومشاكل في الكلى، عدا عن تشوه خلقي وولادته بدون وجود فتحة شرج.

 

بدموع الحسرة والألم قالت "أم أنس": "بعد موافقة المستشفى على  إعطائنا تحويلة لعلاج أنس بالخارج، طرت من الفرح وذهبت للبيت لتحضير حقيبة السفر، وبعدها انتظرت في بيت أختي القريب من مستشفى الرنتيسي الذي يرقد فيه أنس، حتى أستغل كل دقيقة تساعد في إنقاذ ابني ولكن إرادة الله سبقت كل شيء".

 

طفولة سجينة

 

بدأت رحلة أنس مع المرض بين أسرة المستشفى لتصبح طفولته سجينه بين جدرانها الباردة مع أطباء وممرضات ملتفين باللباس الأبيض يزودن والديه أملاً بحياته وشعوراً بالراحة التي يفتقدانها كلما نظرا إلى أنس.

 

 وتروي أم أنس لـ "الاستقلال"، معاناة طفلها بصوت يرتجف ألماً  قائلة :"ألآم أنس لم تتوقف منذ ولادته، فكان دائما يتعرض لحالات اختناق وضيق نفس، ولا يستطيع إخراج الفضلات بسهولة، وكان قليل المناعة يتعرض للأنفلونزا والرشح والتهابات بشكل مستمر مما جعله بحاجة إلى رعاية مستمرة". 

 

وأضافت "أثناء الحمل كنت دائما أتابع صحة الجنين من خلال برامج رعاية الأمومة والطفل، فكان الأطباء يقولون أن الجنين يعاني من تشوه خلقي، لكن بعد الولادة جاء أنس وكأن أمراض الدنيا تجتمع به".

 

وبعبارات الحزن تتابع "أم أنس": "بعد انتهاء اليوم الأول من الولادة في ساعات الفجر الأولى، تعب أنس بشكل كبير فتوجهنا للمستشفي وبعد الفحوصات وإجراء التحاليل الطبية اكتشفنا ما يعاني منه من أمراض في الكلى والقلب"، مشيرةً إلى أن طفلها خضع لعملية يتم من خلالها فتح "فتحة الشرج" وبقي على أثرها خمسة وعشرين يوماً في حضانة المستشفى.

 

وقالت: "بعد خروج أنس من المستشفى طلب الأطباء عرض أنس على عيادات متخصصة في الكلي والقلب، والسعي للحصول على ورقة تحويلة تمكنه من السفر لمستشفي المقاصد لإجراء عملية في القلب".

 

وأوضحت أم أنس، أن طفلها حينما بدأ في الشهر الرابع من عمره بدأت حالته تزداد سوءاً، وطالبها الأطباء بالحصول على تحويلة للعلاج بالخارج لأن كل دقيقة تمر من عمره بدون إجراء العملية تعرض حياته للخطر.  

 

طوق النجاة

 

نظرت أم أنس، إلى طفلها الممد أمامها والحيرة تكاد تأكل خلايا عقلها الذي لا يستطيع أن يرشدها للطريق الذي يجب أن تسير به للحصول على تلك الورقة، لكنها سرعان ما بدأت بالبحث هنا وهناك عن مُنجد لحياة فلذة كبدها.

 

وباتت الفرحة لا تسع صدر أم أنس بعدما تمكنت من الحصول على ورقة تمكنها من علاج طفلها في مستشفى المقاصد، بعد أكثر من عام من المناشدات عبر الإذاعات المحلية ووسائل الإعلام، والاتصالات بالمسؤولين والشخصيات الاعتبارية.

 

 وبمجرد صدور الموافقة على التحويلة ظنت "أم أنس" أن معاناة طفلها "أخر العنقود" ستنتهي، ولكن كان الأمر على خلاف ما توقعت فقد جاءت الموافقة قبل وفاة أنس بيوم واحد.

 

وحملت أم أنس مسؤولية وفاة طفلها لوزارة الصحة وكذلك الاحتلال الإسرائيلي الذي يماطل في إنقاذ حياة الأطفال وكافة الفلسطينيين، مناشدة الجهات المعنية وأصحاب الضمائر الحية بالسعي لإنقاذ حياة الذين بصارعون الموت وفي أعينهم نظرت أمل بحياة سليمة.

 

التعليقات

مواضيع مميزة

أقلام وآراء

الصحافة العبرية

كاريكاتير

  • 2014-11-10

  • 2014-03-24

  • 2014-03-23

  • 2014-03-22

  • 2014-03-22

  • 2014-03-22

  • 2014-03-19

  • 2014-03-17

  • 2014-02-17