العدد: 1041

مفضلة للغزيين

المندي.. وجبة أمراض تُطهى على نار هادئة
2017-02-12   19:30

الاستقلال/ دعاء الحطاب

ينتظر الشاب باسل الكحلوت مجيء يوم الجمعة بفارغ الصبر ليقوم وعائلته بإعداد أكلتهم الشهية المفضلة "المندي" والتي لا تمل رغم تكرارها، وسط جو مليء بالفرح والحكايات العائلية، غير مدرك  لما تسببه هذه اللحوم المدخنة من أمراض تضر بصحة الإنسان.

 

وتعتبر أكلة الدجاج المندي، من أشهر الأكلات التي تقدم في الولائم ومآدب الطعام في قطاع غزة، ويفضله الغزيون لأنه يعطي نكهة الشواء للدجاج والأزر، في الوقت الذي بينت دراسة علمية أن لحم المندي يحتوي على مادة مسرطنة تؤدي إلى الإصابة بمرض سرطان البلعوم، بسبب طريقة تجهيزه من خلال إشعال الحطب داخل البرميل حتى يصبح جمراً، ووضع الدجاج والأرز داخل البرميل ومن ثم إغلاقه بإحكام، وتغطيته بالتراب والطين المبلل بالماء حتى لا يتخلله أي فتحة صغيرة تسبب تسرب الحرارة وإفساد عملية الشواء.

 

ويقول الكحلوت، «عند بزوغ صباح الجمعة تتوزع المهام كٌل حسب اختصاصه، السيدات يقمن بتجهيز الدجاج وإضافة التوابل الخاصة به»، في الوقت الذي يكون به أشقاء باسل يجمعون الحطب بالمكان ليبدأ هو بإشعال بالبرميل المدفون في الأرض والخاص بالمندي.

 

وجبة مميزة

 

ويضيف الكحلوت في حديثه لـ"الاستقلال": "أعشق الأكلات الشعبية بجميع أنواعها وعلى رأسها المندي، كونها وجبات مميزة لذيذة المذاق لها نكهة خاصة تختلف عن باقي الأكلات، تضفي جوا من المرح والضحك على العائلة أثناء انتظار نضجها الذي عادة يستغرق ساعتان ونصف"، لافتاً إلى أن أقاربهم وأصدقاءهم الذين لا يتوفر لديهم البرميل اللازم لصنع المندي، يرسلون الدجاج إليهم ليطهوه لهم.

 

ويتابع "منذ طفولتي ونحن نعتبر المندي وجبة أساسية يجب حضورها كل يوم جمعة كونها وجبة لها طقوس جميلة، تحمل في طياتها المتعة وكرم الضيافة إلى جانب فقرات إعدادها المرهقة التي تخرج عن نمط الوجبات العادية"، مؤكداً أن المندي لم يسبب أمراضاً لأحد من أفراد العائلة طيلة السنوات الماضية، وأنهم لا يصدقون ما يسمعونه في وسائل الإعلام والتي تحذر من الإفراط في تناوله لأنه يسبب أمراضاً تؤثر على صحة الإنسان.

 

مليئة بالأمراض

 

وعلى نقيض ذلك، ترفض المواطنة أم حسين المبحوح فكرة طهي المندي نهائياً على الفحم لما يسببه من أمراض خطيرة بسبب طريقة طهية، قائلة: "أرفض تحضير المندي بهذه الطريقة وأمنع أفراد عائلتي من تناوله في إي من الأحوال، كونها وجبة مليئة بالأمراض لاعتمادها على الفحم في عملية الطهي".

 

وأوضحت المبحوح لـ"الاستقلال"، أن الكربون الموجود بالفحم ينتقل ويخزن بالدجاج وهو ما يضر بصحة الإنسان ويسبب أمراضاً سرطانية يصعب الشفاء منها، وذلك حسب ما أفادت الدراسات العلمية، مشيرة إلى أنها لا تضمن أيضا نظافة البرميل الذي يتم وضع الدجاج بداخله فهو لا يخلو من الميكروبات والجراثيم التي تسبب أمراضاً أيضا.

 

وأردفت المبحوح" في كثير من الأوقات أرفض تلبية العزائم التي يتم دعوتي لها من قبل أفراد العائلة، حين تكون وجبة الغذاء الرئيسية الدجاج المندي".

 

الإصابة بالسرطان

 

ومن جانبها أكدت ياسمين عثمان مختصة التغذية، أن أكلة المندي واللحوم المدخنة إجمالا تحتوي على مادة خطيرة قد تكون السبب في الإصابة بمرض السرطان وارتفاع نسبة المرضى به في قطاع غزة، مشيرة إلى أن مادة النيتروزين الموجودة في المندي واللحوم المدخنة والمتعرضة لدخان النار بشكل مباشر قد تسبب الإصابة بالمرض.

 

وبينت عثمان، أن المندي أكلة مشهورة منذ القدم لها شعبيتها في المجتمعات العربية، والبعض يعتمد على طرق مختلفة في صنعها مع إضافة بعض التطورات الحديثة عليها من ناحية الأواني والأدوات المستخدمة في إعدادها، ولكن ما يضر بصحة الإنسان هو اعتماد طهيها على عملية التدخين.

 

ونوهت عثمان، إلى أن صعوبة تنظيف المواد المستخدمة في المندي والبراميل المدفونة تحت الأرض لها أيضاً أضرار كثيرة على صحة الإنسان حيث يتراكم عليها مع مرور الزمن ميكروبات و مواد مسرطنة.

 

ونصحت عثمان بعدم الإفراط في تناول وجبة المندي واللحوم المدخنة عامة، والاكتفاء بتناولها مرة واحده في العام، كذلك التقليل من تناول اللحوم الحمراء والاعتماد على اللحوم البيضاء كالأسماك لما لها من فوائد كثيرة لجسم الإنسان.

 

حقائق علمية

 

وكشفت دراسة سعودية أجريت عام 2016، أن المندي وكافة أنواع اللحوم المدخنة والمتعرضة لأدخنة النار بشكل مباشر، تحتوي على مادة خطيرة قد تكون السبب في الإصابة بسرطان البلعوم، مبينة أن العوامل الفيروسية والغذائية والقابلية الوراثية لها دور رئيس في هذا النوع من الأورام.

 

ويذكر أن عدد مرضى السرطان بلغ (7069) مريضًا مسجلين ضمن مركز رصد الأورام في قطاع غزة بواقع 130 حالة سرطان شهريًا، وشهد القطاع ارتفاعاً ملحوظاً منذ بداية عام 2016، حيث يسجل أسبوعياً 12 حالة سرطان جديدة على الأقل.

التعليقات

مواضيع مميزة

أقلام وآراء

الصحافة العبرية

كاريكاتير

  • 2014-11-10

  • 2014-03-24

  • 2014-03-23

  • 2014-03-22

  • 2014-03-22

  • 2014-03-22

  • 2014-03-19

  • 2014-03-17

  • 2014-02-17